ابصرلى للعالم الفلكى ادم الجبالى

ابراح-تفسير احلام-قراءة الكف-القهوة-استفسارات روحيه -علوم ماوراء الطبيعه
 
الرئيسيةاليوميةالأحداثمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كوكب اليابان «اللمسة الشافية»

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 05/12/2016

مُساهمةموضوع: كوكب اليابان «اللمسة الشافية»   الإثنين ديسمبر 03, 2018 8:42 pm

20:39:37
03.12.2018
د/ ادم الجبالى
«اللمسة الشافية»طريقة نبوية لعلاج الأمراض

مأساة سيدة يابانية علمت الغرب العلاج «بالريكي»

معالجون بالطاقة
د/ ادم الجبالى
اليوم ـ القاهرة
كان صلى الله عليه وسلم إذا عاد مريضا وضع يده اليمنى على رأسه ودعا له بالشفاء فيشفى بإذن الله.

وذكرت الأحاديث النبوية الشريفة ان النبى صلى الله عليه وسلم أيضا كان يوصى أصحابه بوضع اليد اليمنى على مواضع الألم عند الشخص المريض وقراءة بعض آيات القرآن الكريم., ونحن فى عصرنا الحالى كثيرا ما نسمع عن مراكز العلاج باللمسة أو»االريكى»وهى طريقة للعلاج تعتمد على استخدام اللمس فى العلاج وتذكر كتب عديدة فى هذا أن كلمة ريكي Reiki هي مُصطلح ياباني يحتوي على مقطعين: ري Rei، ومعناه: عالمي. و كي Ki، ومعناه: طاقة الحياة. والكلمة تعني إجمالاً: طاقة الحياة العالمية.

والمصطلح مُستَعار مِن الفيزياءِ التي تؤكد أنَّ ريكي: تتحكم في عَمل الذرَّات على مُستوى الجسم، فتحفز جزيئات الجسم على التذبذُب بكثافةِ أعلى، وهكذا تذوب عوائق الطاقة التي تؤدي إلى التنافر والمرض.

و هناك اعتقاد لدى كثيرين أن الرِّيكي الياباني له جذور قديمة ومُمارسات كان البوذيون في جبال التيبت الصينية يقومون بها أثناء تقديم العلاج للمرضى، وتلك الممارسات كانت تندثر على مر القرون، حتى أعاد الدكتور ميكاو يُوسي اليابانى اكتشافها ثانية، وهو أول من ألف كتابا عن الريكي في العالم، ثم قام الدّكتور شوجيرو هاياشي أحد تلاميذه بترجمة كتاباته في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ثم انتقل علم الريكى أو العلاج باللمسة إلى أوربا عن طريق سيدة يابانية تعرضت لمأساة إنسانية غيرت مجرى حياتها وأفادت البشرية فى هذا المجال لتظهر أول رابطة لمعالجى الريكى .

والسيدة هاوايا تاكاتا يابانية عاشت فى هاواى فى النصف الثانى من القرن التاسع عشر أصيبت بالعديد مِن الأمراض، منها ورم في البطن وكَانت على وشك أَن تَخضع لعملية جراحية،لكن زوجها توفى فجأة وتركها مع طفليها بلا دخل فى هاواى، فملكها الحزن ،وقررت العودة الى اليابان بلدها الأصلى لإجراء عملية جراحية ,لكنها سمعت عن العلاج بالريكى (اللمس)وقررت قبل إجراء العملية الجراحية أن تجرب هذه الطريقًة فى العلاج، فتوجهت إلى عيادة د. هاياشي الذي قام بعلاجها بالريكي لمدة 8 شهور حتى تَعافت بالكامل، وأَصبحت في تلك الفترة طالبة تكرّس وقتها لتعمل في العيادة بجانب د. هاياشي، لكن التقاليد اليابانية لا تسمح للنِساء أن يُصبحن معلمات، وعلى مرِّ السنين لاحظ د. هاياشي تفوق تاكاتا على كثير من المعلمين الرجال في الريكي وشهد بعُمق الأداء لديها، فخرج عن التقاليد ومنحها شهادة الأستاذية

من الدرجة الأولى فقامت بدورها بترجمة علوم الريكي ونشرتها في الغرب في السبعينات من القرن الماضي، وفي عام 1981 أسَّس تلاميذها رابطة الريكي التي يزيد أعضاؤها على أكثر من عشرة آلاف عضو حول العالم.

عبد التواب عبد الله حسين مؤسس علم البرمجة الإنسانية العربية وعضو جمعية الصحة الشمولية الأمريكية يشرح لنا كيف تفيد اللمسة فى العلاج ويؤكد أن كل شخص عطوف حنون يستطيع أن يكون صاحب لمسة شافية.
د/ ادم الجبالى
لمسة الشفاء

*كيف تعمل اللمسة على شفاء الأمراض ولماذا اليد اليمنى تحديدا؟

**تأثير اللمسة موهبة وضعها الخالق فى اليد اليمنى لكل إنسان لكن بدرجات متفاوتة.وعندما يصاب الإنسان بالمرض تضعف تلك الطاقات فيحتاج للمسة الأصحاء على موضع شكواه لتتوازن طاقته وقد ثبت بالتصوير بجهاز كيرليان أن انبعاث الطاقة من اليد اليمنى يكون فاعلا بدرجة أكبر منها فى اليد اليسرى .

ولو عدنا إلى السنة النبوية الشريفة قبل 1400سنة لوجدنا النبى صلى الله عليه سلم يوصى بوضع اليد اليمنى على المكان المؤلم وقراءة بعض آيات القرآن فالقرآن يهدئ النفس ويطمئنها واليد اليمنى تعمل على توازن طاقة الجسم.
د/ ادم الجبالى
حالات ناجحة

أحك لنا عن حالة نجحت في علاجها بإحدى طرق العلاج بالطاقة.

د/ ادم الجبالى

** جاءنى أب أصابه الهلع بسبب إصابة ابنته التى لم يبق على موعد زفافها سوى أيام قليلة بالعمى دون مقدمات وبعد أن احتار معها الأطباء وأثبتت كل الفحوص الطبية عدم وجود سبب عضوى لهذا العمى ,واستمرت جلسة العلاج معها لأكثر من ساعة فى جو روحانى هادئ تخلله قراءة آيات من القرآن الكريم مع وضع اليد اليمنى بالقرب من جبهتها بعدها أعطيتها كوبا من الماء لتشربه وقمت برش بعض الماء على وجهها فتنفست بعمق وكأنها أخرجت رأسها بعد أن أوشكت على الغرق وإذا بها تمسح عينيها وتنظر إلي وتقول أنها ترى.

تجارب أخرى

*هل هناك تجارب علمية أجريت فى هذا المجال؟

** نعم ومن تلك التجارب تجربة لأحد الأطباء بالولايات المتحدة الأمريكية حاول علاج 24 مَريضاً بأمراض مُختلفة فى عيادته، وكان الطبيب يُشخصُ المَرض للمُعالج لكي يُمرر يَده عليه، وبعد فترة جاءت النتيجة شفاء 21 مريضاً، وكان اثنان من بين المرضى يحتاجان علاجاُ نفسياً، ومَريض واحد لم يستجب للعلاج، ولقد شفيَ من بين الحالات مَريضٌ فشلت جهود الأطبَّاء في علاجه.ومن بين الحالات التي شفيت أيضاً فتاة كانت على شفا الموت من وجهة النظر الطبيَّة، نتيجة لمرض مَعوي مُزمن، تحسنت حالتها مع العِلاج بالطاقة، ولكنها احتاجت لجلسات صباح ومساء لمدة ربع ساعة، لبضعة أيَّام، وكان المُعالِج يكتفي بوضع يده قريباً من جذع الفتاة دون أن يلمسها.ولقد راقبت هذه الأبحاث الدكتورة «دولوريس كريجر» أستاذ علم التمريض بجامعة نيويُورك، وقرَّرت القيام بأبحاثها الخاصة وتركزت على الهيموجلوبين الذي يحمل الأكسجين في خلية الدَّم الحمراء، وافترضت أنَّ جهد المُعالج يجب أن يُسفر عن زيادة كميَّة الهيموجلوبين في الدَّم، واختارت 19 مريضاُ في التجربة الأولى خضعوا للعلاج باللمس، ثمَّ قامت بتحليل دمائهم فأتت النتائج إيجابيَّة تماماً.وفي التجربة الثانية اختارت 29 مريضاً وزادت وقت العلاج فأتت النتائج أكثر إيجابيَّة، أمَّا في التجربة الثالثة فقد اختارت 75 مُمَرِّضة، ثمَّ انتخبت منهنَّ 32 مُمَرِّضة، ثمَّ انتخبت منهنَّ 16 مُمَرِّضة وقامت بتدريبهن على «اللمسة العِلاجيَّة»، وهيَ تعتقد أنَّ قدرة العِلاج بتمرير اليد غير مقصور على المُعالجين فقط، وأنَّ أي شخص عطوفٌ مُخلصٌ ومُحبٌ للخير ومُستقر الحالة العقليَّة والعاطفيَّة، يُمكنه أن يكتسب تلك الخبرة بسهولة تامَّة، وعقدت مُقارنة بين المُمرِّضات اللائي قامت بتدريبهن وجهد الأخريات، فوجدت أن النتائج إيجابيَّة تماماً قياساً على التغيير الذي طرأ على هيموجلوبين الدَّم.
د/ ادم الجبالى
العالم العربي

*لكننا لا نسمع فى عالمنا العربي عن مراكز علمية فى هذه المجالات ؟

**الحقيقة أن العقود الأخيرة شهدت تقدما كبيرا فى هذه المجالات على مستوى العالم وقيست الهالات وتم تصويرها بطرق متعددة فى الجامعات والمعامل والمستشفيات بوضوح تام وأمكن مشاهدة ألوانها المختلفة وتسجيل مواصفاتها وتتابعت جهود العلماء والباحثين خاصة الروس فى استخدام الهالة فى التشخيص المبكر للأمراض قبل حدوثها ويوجد الآن فى العالم كله عدا العالم العربى أجهزة تقيس توزيع مستويات طاقة الأجسام الحيوية عن طريق تصوير هالة أصابع اليد من خلال فتحة صغيرة يدخل المريض فيها أصابعه واحدا تلو الآخر ثم تغذى الحاسوب بتلك المعلومات فيخرج تقريرا يحتوى على كل نقاط الضعف والمرض فى الجسم بكل تفاصيلها.
د/ ادم الجبالى
*لكن هل تكون معلومات تلك التقارير دقيقة؟

**المثير للدهشة هو دقة التقارير التى تخرج بهذه الطريقة فمثلا مريض يعانى من وجود ورم فى الغدة الدرقية خرجت صورة الهالة بهذه المنطقة وبها نفور كأنه طرف لهب ظاهر فى الصورة وآخر يعانى من ضعف الكلية اليسار ظهر هذا واضحا فى صورة الهالة له وهكذا يخرج تقرير مفصل وسريع ودقيق يحدد حالة كل عضو من أعضاء الجسم على حدة وهو أمر مذهل يغنينا عن التحاليل و الأشعة ويوفر الوقت والجهد والمال ,أيضا المهم أن نهتم بهذه المجالات مثلما اهتم بها الغرب ولا ننسى أن النبى صلى الله عليه وسلم اهتم بالعلاج باللمس منذ أكثر من 1400 سنة.
د/ ادم الجبالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abserlyadamelgebaly.ahlamontada.com
 
كوكب اليابان «اللمسة الشافية»
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابصرلى للعالم الفلكى ادم الجبالى :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: